ازمة ومهرجان مجددا

د. نوزاد احمد اسود

يقام مهرجان طلاويذ الثقافي منذ سنوات في ظل عدد من الازمات المختلفة، والازمات تلقي بآثارها السلبية المباشرة على المهرجان وفعالياته، ولكن ازمة عام 2018 الحالية اوسع واشمل واكثر تأثيرا من سابقاتها، فقد ظهرت تأثيرات الازمة الاقتصادية والسياسية والعسكرية، وفوق كلها الازمة السيكولوجية التي تركت المواطنين في وضع غير مستقر وحرج، على جوانب كثيرة من الفعاليات الثقافية للمهرجان. فضعف التمويل على سبيل المثال اجبرنا على تكثيف الفعاليات واختزالها في ثلاثة ايام، ثم تحديد عدد الضيوف الوافدين، اذ وجهنا الدعوة فقط للكتاب والباحثين الذين لديهم مشاركات خلال ايام المهرجان، ممتنعين عن استضافة اي شخص آخر بشكل خاص وكضيف محض، الدعوة وجهت فقط للذين لديهم ما يقدمونه والذين انيطت بهم مهام خاصة متعلقة بالمهرجان والذين فازوا بجوائز مسابقات المهرجان واعضاء لجان تقييم القصائد والقصص والبحوث.

واجبرتنا الازمة كذلك على اجراء تعديلات في شكل الجوائز وفي حجم المبالغ المخصصة للفائزين بالجوائز الثلاثة الاولى للقصيدة والقصة والبحوث، وكذلك في حجم المكافآت المخصصة لاعضاء لجان التقييم، وخفضها الى حد ما مقارنة بالسنوات السابقة.

وازمة اخرى هي عدم حصول الضيوف القادمين من الدول العربية على تأشيرات الدخول، فالسفارة العراقية في مصر على وجه التحديد امتنعت عن منح تأشيرات الدخول للكتاب المصريين المدعوين للمهرجان، ما ترك اثره على برنامج المهرجان واضطررنا بالتالي الى اجراء تعديل على ذلك البرنامج (دليل المهرجان).

الا انه وعلى الرغم من كل تلك الازمات الشاملة، بقينا راغبين في اقامة مهرجان طلاويذ الحادي والعشرين، وبالتشاور مع المشرف العام للمهرجان السيد ملا بختيار توصلنا الى ان اقامة المهرجان في شهر نيسان، حتى لو كان بتمويل ضعيف، خير من عدم اقامته نهائيا، وسادت الرغبة لاحقا بين اعضاء طاقم المهرجان في العمل من اجل استمرار حركة الانشطة الثقافية وعدم توقفها حتى اثناء الازمات.


ئەم بابەتە 5 جار خوێندراوەتەوە
بابەتی لەیەکچوو