هايكو - عماد الدين موسى

عماد الدين موسى
Jan 7, 2018

-

ظلّ الطائر يعبر الزقاق مترنماً،

ترى

بماذا يفكّر القط المتربّص ؟.

 

2-

في بيتنا

- الريفيّ ربما-

أشجارٌ جمّةٌ

وما من طائر..

مُذ شجرة الكرز الوحيدة تيبّستْ.

 

3-

قُبيلَ الفجرِ بتغريدةٍ

رأيتُ الطائرَ يتسلل

إلى العشّ المجاور لعشّه.

 

4-

ناديتُ الفراشة الثملة

أنْ تكفّ عن الرحيق،

ريثما تستردّ أجنحتها

عادة الزقزقة.

 

5-

أنها تمطر في الربيع..

السماء الحنونة.

 

6-

سأظلّ يقظاً

- وكذلك العصافير-

طالما تجدّد ألوانها الحديقة.

 

7-

العصافير في الصباح

ليستْ ذاتها

العصافير في المساء..

ثمّة أغصانٌ تتألم

من شدّة الهجران.

 

8-

الغصن ذاته

شديد الإزهار

هذه السنة أيضاً،

الغصن

الذي

لمستهِ بإصبعكِ.

 

9-

الرسائل التي كتبناها

- في حبّ سابق-

على رمل الشاطئ..

تتلوها النوارس

لمياه البحار البعيدة.

 

10-

الرماد كان طائراً

لذا نشتمّ رائحة الشواء

بُعيدَ كلّ حريقٍ ينشب.

 

11-

مرةً أُخرى

أتنفّسُ عبيركِ

وأكتفي من بين أزاهير الحقل

بزهرة قميصكِ الإصطناعيّة.

 

12-

في البيتِ

عدد كبير من التغريدات

وما من طائر..

 

المرأةُ في البيت المقابل

للتوّ

وضعتْ مولودها.

 

13-

هدوءٌ خفيفٌ يُجفّفُ أغصانهُ

تحتَ جناحِ القمر الربيعيّ المُزهر،

 

أنينُ "مندولين" بعيدٍ

حنونٌ كنيزك..

 

الأشجارُ الصامتةُ

شبيهاتِ المرأةِ الخرساء،

والغزلانُ العاشقةُ أيضاً،

 

في براري العزلة وحدها

يشتدُّ عزم الرُماة.